Transit

ترانزيت
ستنطق بهذه الكلمة أكثرَ من مرة وأنت تعبر طريقك نحو أرضك قادماً إليها من بلد بعيد، ستعبر جبالاً وأنهاراً وسهولاً، ستقطع آلاف الأميال لتصل، لا شيئ يهزك كحنينٍ لوطنٍ يكبر فيك وأنتَ بعيد.
في الصباحات الباردة، في مدينتك الغربية، تحمل الوطن تحت معطفك الشتوي تعبر به الطريق بخطوات سريعة، تضع يديك الباردتين في جيوب بنطالك وتمشي به طويلاً طويلاً.

في كل ترانزيت تتعلم نعمة الانتظار، بالنهاية لا خيار لديك سوى أن تنتظر.
هويتك بين أيديهم يدققون فيها وفيك، بعد دقيقة أو ساعة أو عشر ساعات.
تفتش إلكترونياً وجسدياً ولن تحس بشيئ عدا لباس الفصول الذي يعتريك وأنت تراهم يفعلون.
الفجرُ صحا وصاحت كل الديكة والسنديانة تنفض نفسها وهي تغتسل بشعاع الشمس و أنت واقفٌ تنتظر.
رائحة خبز جدتك لن تشمها هذه المرة، كل الروائح مؤجلة إلى ترانزيت آخر.
دربك طويل يا ولدي، ستعود إلى مدينتك الباردة حاملاً معك غيوم الوطن والفجر الذي تركته يصحو وراءك.
شال جدتك الذي ينتظرك لن تلاعبه ككل مرة هو الآخر سينتظرك حتى تأتي في ترانزيت آخر.

Transit.
Will utter this word more than once, and you cross your way around your land are coming to it from a distant country, will cross mountains and rivers and plains, will cut thousands of miles to reach, nothing in you just the nostalgia to homeland grows in you and you’re away.
In the cold mornings, in the western city, carrying home under winter coat expresses its way at a rapid pace, put your hands in the pockets of your pants and walk him long long time.

Each transit learn blessing wait, eventually you have no choice but to wait.
Identity between their hands and checking where are you , after a minute or an hour or ten hours.
Inspected electronically and physically will not feel anything else than to dress chapters which covering you, you see them doing.
Dawn awoke and screamed all the cocks and the oak tree shaking herself and she wash , beam of the sun and you are standing waiting.
The smell of the bread of your grandmother will not smell it this time, all the smells deferred to another transit.
Long Green, and I have, your city will return to the cold clouds pregnant with you home and you left dawn wakes behind you.
Shawl grandmother, who awaits you would not manipulating the whole time he will be waiting until the other comes in transit else.

 

Posted in اشياء عربية | تعليق واحد

يوم الأحد

‏يوم الأحد نمارس الملل
‏كأن تكون صحافيا يتجاهل نشرة الأخبار
‏يجمع جواربه من على حبل الغسيل
‏يتبعه كلبه إلى الحمام
‏ينظران إلى بعض في صمت..
يشتمان كل على طريقته أطفال الجيران
وضجيج المكنسة الكهربائية

يوم الأحد لا ضيف يدق بابك لكنك تضع طبقاً ثانياً على الطاولة
تجهز قهوتك مرة كالعادة
لا تربك نظام أحد
ولا حتى ترتيب علب المطبخ
كل شيء رتيب مثلك تماماً
مثل حرب بدأت قبل مولدك ولم تنته.

Posted in اشياء عربية | أضف تعليقاً

One door for love

 

I Am not a love-stories believer
that begins with flirting poems
And ends with cursing ones

I Am not a love-stories believer
That begins with opening car door for her
And ends with slap
(In another tale slapping car door in her thump )

I Am not a love stories believer
That begins with joyful & respectable talk about her
And ends with making jokes about her body curves

I Am not a love-stories believer
That begins with saying how elegant to her
And ends with a sarcastic phrase about the price of her sack

I Am not a love-stories believer
That begins with (miss u)
And ends with (fuck off)

I Am not a love-stories believer
That begins fast like running deer
And ends fast as if on rolling wheel

Posted in اشياء عربية | أضف تعليقاً

هلوسات آخر العام

‫الحياة مشاهد متعاقبة دون فواصل إعلانية ولا فترات راحة. فصول الدراما تعيشها بمفردك دون مُخرجٍ يوجهك ودون كاميرا ترصد حركاتك دون فترات راحة قصيرة تأخذها في مقصورتك بين مشهد وآخر وأنت تعدل مكياجك وتمسح دمعك وترتب شعرك المنكوش. ‬

‫الحياة دراما متكررة..”أكشن” لكن دون فيلم ودون تشويق ودون بطل حقيقي ينقذك أو تنقذه. ‬

Posted in اشياء عربية | أضف تعليقاً

النداءُ الأخير

عدتُ إلى بيتي تاركةً وطني ورائي: أنتَ.
أنتَ الذي يختزل في ضمّةٍ واحدة وطنًا بأسره، في حضورك تسقط خطوط الدفاع، وتركض إليك عتبةُ بيتي قبل وصول خطواتك.

لا أعرف من ركض إليكَ قبلي، روحي أم قلبي أم شوقي، قدماي أم يداي أو تراه شعري، تلعثم كلّي، صار الأمر ملتبساً لحظة اليقين، الحضور المنتشي بيقين الحب، جحيم الانتظار تحول فجأة إلى جَنَّاتٍ وهمس خفيف يقول في أذني: ها أنكِ قد وُلدتِ الآن.

في كل خطوةٍ سرتها نحوك كنتُ أكبر وأكبر، حتى صرت سنديانة، وصلت إلى حضنك وقد تحولتُ إلى غابة، كل سنديانة فيها تروي أسطورة، تحفظ عن ظهر قلب أسماء الطيور التي حطت على أغصانها طيلة عقود، أسماء الحطابين الذين هووا بفؤوسهم على جذوعها مفكرين بقطعها ثم رحلوا دون المساس بها…

في كل خطوة سرتها نحوك، كنتُ فراشة تترنح بسكرة النور ولا تحترق، وصلتُ إلى حضنك وقد تحولتُ إلى سرب فراشات ألوانها أشد لمعاناً وعمرها أطول وأجنحتها أكبر، وعندما حطّت على كتفك اعترفت لك بكم زهرة زارت وكم شبكة كادت تصطادها وكم نور كاد يحرقها.

في كل خطوة سرتها نحوك، كانت خطوات الآخرين تمّحي وتختفي أصوات وقعها، ينتفي حضورهم، يختفي الجميع من المشهد ولا يبقَ أحدٌ سوانا.

حين وصلت إلى حضنك كان هناك غموضٌ في التقاط الزمان السريع بحفنة كلماتٍ وضمّاتٍ كثيرة وعناق أصابع تنحت دون إرادتنا آلهة حبٍ، غموض في لسعة النار التي يصنعها عناقك الطويل، ساعدك وهو يلفني كمن يعيد شجرةً اقتلعت قبل قرن إلى موطنها الأصلي.

غموضٌ في دخان سيجارتك غير المستعجلة على الاحتراق وهي تصنع فوق شعري سحباً كثيفة لا تنتهي، سحب ترتفع وترتفع في سماء المدينة فتسدل حكايا لم تَنطق بها شفتاك.
غموضُ نظرتك وهي تشعل وميضاً يدّفي العابرين وكأنها تناشدني: اهطليني قبل أن أبكي.

غموض الالتفاتة الأخيرة التي تسبق الوداع وتليه، تبعده وتدنيه، تؤجله، تخفيه، وتقاوم ثم تستجيب صاغرة للنداء الأخير، نداء في المصدح يذكرني بأنّ الحلم ترجّل ليحملني من حضنك إلى الطائرة.

Posted in اشياء عربية | 3 تعليقات

للحب بابٌ واحد

‏لا أؤمن بقصص الحب التي تبدأ بقصيدة غزل وتنتهي بقصيدة هجاء.
‏لا أؤمن بقصص الحب التي تبدأ بفتح باب السيارة لها وتنتهي بصفعه بقوة في وجهها (وفي رواية أخرى إغلاق الباب على إصبع يدها).
‏لا أؤمن بقصص الحب التي تبدأ بالحديث عنها بلهفة واحترام للرفاق وتنتهي بالسخرية علناً من مقاس خصرها الذي زاد.
‏لا أؤمن بقصص الحب التي تبدأ بالإطراء على أناقتها وتنتهي بكشف سعر حقيبتها من باب التهكم واتهامها بالسطحية.
‏لا أؤمن بقصص الحب التي تبدأ ب “اشتقتلك” وتنتهي ب “مش طايقك”.
‏لا أؤمن بقصص الحب التي تأتي على عَجل وتنتهي راكبة “عجل”.

Posted in اشياء عربية | أضف تعليقاً

موعد متأخر

‏بقميص الحب المجعّد، يمضي إلى وحدته كلّ صباح بجرعة زائدة من الصرامة، يقف عند باب مكتبها المقفل كقلبه، ينتظرها لتفتح ويتخيل أنها ربما ستغفر، ينفض عن عقله ذلك الأمل المستفز، يدعسه بقدمه مع عقب السيجارة ثم يمضي. لم يعرف أبداً أنها ماتت.

Posted in اشياء عربية | أضف تعليقاً