شرق وغرب

في تلك الصباحات البلا أنت
انقم على الشمس لانها لا تزال تشرق من الشرق
اصحو افتش عنك في ملاءاتي البيضاء
ابحث عن طيفك في عيني
في جدائل شعري المفرودة على كتفي

انفض ملاءات السرير مرتين واقلب وسادتي مرتين

هل زرتني وانا نائمة؟

في الغيوم السوداء المرسومة على قميص نومي اثار من حكل عيني

حكل يذرف الذكرى
يذرف النهدين

وكل خيوط الياسمين التي كانت تمتد بينك وبيني

القهوة باردة

اصحو مثقلة بالشوق
الشمس لا تزال تشرق من الشرق

هل زرتني وانا نائمة؟

حين قررت الرحيل دون ان تحمل الخرائط

القديمة لكوكب الحب الذي خلقناه وصورنا تضاريسه دون مشورة الاله

صرت اصحو وانا اختلق جغرافية اخرى لكوكب الارض

تمنيت لو صارت الشمس تشرق من الغرب

تتآمر معك وتشرق من الشرق

كل البدايات شرق

علمونا ونحن اطفال ان العالم العربي واحد لا مشرق ولا مغرب

كنت بارعة في الجغرافيا

الى حين عرفتك فلقنتني جغرافية اخرى لم تدرس لنا من قبل

في الاطلس المعتمد عندك يا سيدي

كل الكون شرق

كل العشق شرق

كل الحروب شرق

كل الجيوش تخرج من الشرق

وتحارب في الشرق

كل السبايا كن من الشرقيات

وكل الخلفاء من الشرقيين

انت يا سيدي لم تسمع برجل يدعي طارق بن زياد

انت يا سيدي لم ترفع عينيك ناحية الغرب ابدا

تخوم مملكتك لم تتعد جمهوريات الشرق الادنى والاقصى

لم تسمع قط بالفتوحات في ارضنا

لم تعرف من فتح الاندلس لكنك تحفظ عن ظهر قلب اسم من اسقطها

في الغرب الذي تجهله

احتسي فنجانك اولا ثم انظر في فنجاني

نعم في غربنا ندمن القهوة يا سيدي

ندمن حب الرجال

نكتب الانتصارات والانكسارات على حصون مدننا التي قدمتم اليها فاتحين

حين كنتم فاتحين

في مدننا التي تسموها غربا

نكتب القصائد يا سيدي تماما بلغة الضاد

نعلقها على جدران قلاعنا

نلقنها للاطفال

قبل الكبار

حتى يحسنوا كل افعال الحب
حتى لا يكونوا يوما عاطلين عن الحب

Advertisements
هذا المنشور نشر في الاشياء الصغيرة. حفظ الرابط الثابت.

2 Responses to شرق وغرب

  1. مجدى الصيرفى كتب:

    قرأت كل المدونة مرتين. أولا أنا فخور انك مهتمة برايى-الذى اتضح لى بعدما قرات لك-أنه أكثر تواضعا مما كنت أدعى لنفسي. بلاغتك ذكية و بلا ادعاء. المدونة مملوءة بمشاعر صادقة لا بد و أن تؤثر فى قارئها-لو أوتى الحد الأدنى من الحس الإنسانى. كم أحببت عدم افتعال الرمزية و الصور المستهلكة. تنساب كالموسيقى من أولها إلى آخرها بلا نشاز أو نغمات شاردة تلهينى عن السياق. عالم من الصدق ثرى بالإحساسس الملهِم. باختصار أحييك و أشكرك على تقديمي إليها

  2. مي احمد كتب:

    احتسي فنجانك اولا ثم انظر في فنجاني
    هل تعلمين كم اتوق لحب مثل هذا ؟؟ لفقد كالذي تصفين ؟؟

    رايت هذا الحب والفقد في والدتي بعد رحيل والدي .. تفزع اذا اتينا بقهوتها دون فنجانه … تصب فنجانه اولا وتشربه له !
    هناك بعض النساء محظوظات حتى في الفقد …
    ارجو ان يتجدد الحب دون الفقد .. ايتها المحبة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s