رسالة الى الله ,,واخرى الى عصافير الحرية

لن تتعرف على الاماكن ,كنت أخشى ان لا تتعرف علي الاماكن ,,اسير في الشارع ذاته ولا تحنو الاشجار علي كما كانت تفعل ,, تحلق فوقي عصافير المتوسط في موسم الهجرة الى تونس دون ان تتوقف عند ظلي وانا امشي تحتها ,,
شارع الحبيب بورقيبة حيث بدأ التاريخ قبل ستة أشهر وكتب ,,كتب على حين غفلة من كل كتب التاريخ ,,ها اني اعود اليه فلا اجده ,,
سلكت الانهج ذاتها ,,دون خرائط قديمة لانهج العاصمة ,,عبرت من نهج الى آخر ,,أبحث عن تلك الحرية التي قادتنا ذات فصل بارد الى ان نلهب العالم بثورتنا
مشيت ,,قدمت,, أتيت ,,بخطى متأنية واخرى مسرعة ,,تعثرت قدماي في الزجاج المكسور في شارع الحبيب يورقيبة ,,في ناصية الشارع الذي احتضن صراخنا ذات موسم غضب ,,وجدت العنف قد ترك لي رسالة هناك ,,ووقع تحت خطابه بعد التكبير مرتين ,,
حروفا خطت بزجاج مكسور ,,ودماء على الاسفلت ,,ورائحة كره تعم المكان
عامل النظافة وهو ينظف شارع بورقيبة من ” بقايا رسائل العنف ” ويكنس ما علق بالرصيف من زجاج مهشم ,,نسي تلك الشظايا الصغيرة المتلألئة تحت شعاع الشمس مثل احجار كريمة ,,طوق جارح للحب ذابح للمواطنة

أنحني والتقط بعضا منها ,,في كفي تلمع أداة الجرم الاول على ما قيل انه حب الله ,,في سبيل حب الله رفعت القضبان الحديدية وجلبت زجاجات ماء النار لتنشر في المكان طقوسا ماجوسية للعنف والترهيب والترويع ,,

أرفع عيني الى السماء وأرفع قبضتي الى الله وفيها حفنة من زجاج هشم ” من اجل الله ”
رباه هلى تحب ان يحبوك بهذا الشكل ؟؟
رباه هل تحب ان يرفع اسمك على رؤوس رماح صدئة تشهر في وجوه مسلمين من قبل مسلمين ؟؟
رباه هل تحب ان ينزف اسفلت الرصيف في شارع بورقيبة حيث نصرتنا انت يا الله يوما ,,ان ينزف من تحت اقدامنا ؟؟

رباه أنجدني في حبك وفي حب من يحبك ,,
ونجني من كره من يدعي انه يحبك ويرفع اسمك فقط لترويع الناس

ألا بذكر الله تطمئن القلوب ,,فكيف يذكرون اسمك في صراخ طارد للطمأنينة عابث بالقلوب ,,
رباه ,,فينا من يجتمع على حبك ,,وفينا من لم يعرف كيف يجتمع على حبك وفينا من لم يهتدي اليك وانت الغفور الرحيم ,,فهل تغفر وترحم ,,وعبادك لا تعرف المغفرة طريقا الى قلوبهم ,,

رباه ,,تفرق الصبية في وطني ركضا وراء عصافير الحرية ,,برماح وسيوف واسلحة بيضاء واخرى حارقة راجمة لكل من ينطق
لسانه بنوع من الاختلاف
فقتلت عصافير الحرية

مواويل الحب في الوطن لم تكن سوى أحطابا تستعد للاشتعال
وأناشيد التصوف في حبك ما كانت سوى ” تسخينا ” لنار فتنة وكره
بلاد آبائي تغوص في بخور طارد لارواح التسامح والحرية والاحترام ,,لتستدعي بالبخور ذاته أرواحا متمردة على فهم الآخر جالبة لحظ متعثر ,اسمه التباعد

أتابع سيري في شارع الحبيب بورقيبة
وأنا ادندن “خلوني ابكي على زهري” ,,اغنية سعاد ماسي ,,واتابع الجملة التي تليها ,,
وعلاش قلبك معمر ؟؟

Advertisements
هذا المنشور نشر في اشياء عربية. حفظ الرابط الثابت.

3 Responses to رسالة الى الله ,,واخرى الى عصافير الحرية

  1. مي احمد كتب:

    مبدعة …. كالعادة … اجزم ان الله لا يجد هذا حبا !!

  2. يعجبني يا تكتبين
    ويسرني أن أدعوكِ إلى ترشيح إحدى تدويناتك التي نشرتِها الشهر الماضي يونيو حزيران 2011 لتكون ضمن كتاب الـ100 تدوينة الإلكتروني والذي تجري فعاليات التحضير له حاليا
    صفحة الترشيحات
    http://100posts-ebook.blogspot.com/
    لمتابعة الفعاليات على فيس بوك
    http://www.facebook.com/100posts
    أنتظر مشاركتك الكريمة 🙂

  3. Haykel كتب:

    Bravo et bonne continuation 🙂 Plein de sentiments dans ton article …Espérons que les choses évoluent vers le meilleur

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s