على نخبك يا وطن

الثلاثاء 22 نوفمبر ,,المجلس التأسيسي التونسي يعقد أولى جلساته في باردو

عادت قبة البرلمان إذن لتأوي تحتها من يمثل الشعب بعد أن أقفرت منذ سقوط نظام المخلوع بن علي وجمد البرلمان وعاد ” النواب ” الى بيوتهم مختبئين,,لكن هذه المرة قبة البرلمان تأوي فعلا من يمثل الشعب وأيا كانت تحفظاتك على من فاز في انتخابات التأسيسي وتذمرك من خسارة حزبك أو مرشحك المستقل المفضل وخوفك على الدستور وعلى ما سيضمه بين دفاته,,هؤلاء وصلوا الى مقاعدهم في التأسيسي في إنتخابات حرة لأول مرة في تاريخ تونس ,,ولا غبار إذن على جملة ” انهم يمثلون الشعب ”

بعيدا عن كل التفاصيل الأخرى التي ما زالت تصنع تحليلات المحللين عن صلاحيات المجلس ولجانه وتوضيحات فقهاء القانون الدستوري عن المضامين المتوقعة للدستور الجديد,,تأخذني تفاصيل أخرى أراها قد صنعت بالفعل اللحظة الفارقة في تاريخ تونس يوم أمس

تحت تلك القبة المهيبة التي لا يدخلها نور الشمس – بسبب الهندسة المعمارية للمجلس – وقف ممثلو الشعب على الساعة الحادية عشرة وخمسة عشرة دقيقة في موكب مهيب ينشدون النشيد الرسمي تتوقف كاميرا التلفزيون الحكومي عند وجوه النساء والرجال – الذين يمثلون الشعب – ثم ما تلبث أن تغيرها لتثبتها على وجه الرئيس المؤقت المنتهية رئاسته فؤاد المبزع المخرج لا يتوقف عند المبزع إعجابا أو تقربا منه بل ببساطة شديدة لأن المبزع يحفظ النشيد الرسمي دون تلعثم أو مهمهة ,,

مخارج الحروف واضحة على شفتيه الرجل يحفظ النشيد على عكس العشرات الموجودين تحت تلك القبة. ستقول لي فؤاد المبزع كان رئيسا للبرلمان لأكثر من عقد ,,وسأقول لك نعم صحيح لكن المبزع راحل ,,هو في الدقائق الأخيرة من عمره السياسي ,,في حين أن البقية الجالسين على كراسي المجلس باقون ,,باقون وفي عهدتهم أثقل مسؤولية ألقيت على كاهل مواطن تونسي في التاريخ المعاصر ,,كتابة دستور ,,دستور يليق بشعب صنع ثورة

الحقيقة أني صعقت وأنا أشاهد كغيري من المواطنين أن الكثيرين من ” الذين يمثلون الشعب ” لا يحفظون النشيد ,,تفضحهم في ذلك كاميرا التلفزيون وهي تتوقف عندهم ,التلعثم واضح ,,وعوض نطق الواو ترى على الشفاه حرف الألف ,,وحين يأتي دور الألف تنطق الشفاه حرف اللام ومرة أخرى تهرب الكاميرات بعيدا تبحث عن وجه يحفظ النشيد الوطني ,,حتى لا نفضح أكثر ,,فقنوات العالم أجمع تبث الجلسة الافتتاحية نقلا عن التلفزيون التونسي ,,

تهرب الكاميرا وتلتقط وجه المنصف المرزوقي رئيس الجمهورية الجديد ,,الرجل يحفظ النشيد دون تلعثم دون أخطاء ,,ترتاح الكاميرا على وجهه وأكاد أشعر بأنفاس المخرج وهي تهدأ أخيرا ,,ثم تحيد بعيدا وتحط على ثغر منتخب آخر ,,يحسبه المخرج يحفظ النشيد واذ به يخطئ ,,فتعود لتحط على وجه فؤاد المبزع الذي عرفته رئيسا لمجلس النواب الكرتوني السابق حين كان واجما ,,وإذ بالرجل في تلك اللحظة بالغ التأثر ,,أكاد أرى بريق دمع في عينيه ,,

حتما يقول في نفسه كم كنت في هذا المكان ومرت تحت يدي تشريعات ضد إرادة الشعب ,,وها هو الشعب اليوم يأتي ليصنع تشريعاته بنفسه وجدت نفسي أتخيل ألف جملة وجملة في عقل فؤاد المبزع في تلك اللحظة .. ينتهي النشيد وأعود أنا إلى الجلوس ,, نغالب الدمع حتى لا ينزل ,,لكنه يفتك منا تلك الأنفة وينزل ,,

شيئ ما يهزك ويعبر عنك على رأي السيدة أم كلثوم وهي تصف معنى الطرب ,, ونشيدنا الوطني يهزنا ويعبر عنا كثيرا. ويهزنا أكثر حين نكتشف أن من سيصوغ الدستور بعضه لا يحفظ النشيد الرسمي

تذكرت قبل سنوات حين اندلع جدل كبير في فرنسا عقب بث مقابلة ودية بين فرنسا وايطاليا على ما اذكر وكان اللاعبون الفرنسيون لحظة بث النشيد الفرنسي يعلكون العلكة وآخرون لا يغنون النشيد والبعض الآخر صامت واجم ,,

انفجر يومها الشعب الفرنسي ضد فريق الزرق يتهمهم بعدم الولاء للوطن وبأنهم مجرد خليط أعراق وأجناس لا يمت بصلة لأرض فرنسا وثورتها المجيدة حتما لا مقارنة بين فريق كرة فرنسي وفريق من ممثلي الشعب التونسي انتخبهم الشعب لا مقارنة بين من يلعب الكرة ومن سيصوغ دستورا لا مقارنة بين فريق غير منتخب ومجموعة “مسيسة ” منتخبة حتما الولاء للوطن لا يقاس بمدى حفظنا للنشيد الوطني

حتما الولاء للوطن لا يقاس بمدى التلعثم في إنشاد النشيد والشعب من الشمال الى الجنوب يتفرج على حضرات المنتخبين

حين رأيت فؤاد المبزع ينزل درجات المجلس بصعوبة دون اللجوء الى عكازه الذي كان لا يفارقه حين كان رئيسا لمجلس النواب والتأثر باد عليه ,,تيقنت ان لا شيئ يدوم عدى الولاء للوطن

صفق الحاضرون تحية للمبزع وهو يغادر المجلس ويغادر منصبه كرئيس مؤقت لتونس وعدت إلى أوراقي ألملمها

عاشت تونس حرة أبية ,,

عاش شعبها حرا أبيا ,,المجد للشهداء

Advertisements
هذا المنشور نشر في اشياء عربية. حفظ الرابط الثابت.

One Response to على نخبك يا وطن

  1. الف مبروك للشعب التونسى رغم حزنى من الاوضاع فى مصر الا اننى سعيد بالتجربه التونسيه لانها تبوث الامل فى النفوس رغم التحفظات
    مبروك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s