قطر

رائحة العود تكسوني من رأسي حتى أخمص قدمي تتخلل شعري, تداعب فستاني وتتسرب الى روحي ..لو إختزلت اقامتي في قطر سأقول إن رائحة العود هي أكثر الروحانيات التي احتفظ بها في ركن ركين من ذاكرتي
افتح درج الذاكرة واسحبها برفق كلما حن قلبي الى مدينتي النائمة في عمق الصحراء
الحقيقة ان رائحة العود تسربت الى نفسي بلطف دون اقتحام ذات شتاء ماطر في الدوحة..وسكنته بعدها الى الابد
قيل لي قبل وصولي ان شتاء قطر مثل اواخر فصل الربيع في تونس هواء معتدل دون مطر
لكن الدوحة استقبلتني في شتاء 2008 بزخات مطر مفاجئة وانا اخطو خطواتي الاولى خارج المطار هواء بارد قليلا يلفني فأشد معطفي الخفيف الواقي من المطر حول خصري
وأمضي وراء السائق وهو يهرول امامي في ثوبه ناصع البياض ماسكا عقاله بيده حتى لا يسقط
يفتح لي الباب الخلفي للسيارة لكني اقفله واطلب منه ان استقل المقعد الذي في جواره يبتسم ويقول لي
مثلما تريدين

ومثلما أردت, صافحت الدوحة ليلا من خلف زجاج السيارة الفاخرة ,هذه انت اذن
مدينة صغيرة ليلها مضيئ وشوارعها واسعة على النمط الاميركي
تبحث عيناي عن منطقة خضراء ليحط فيها البصر ,انا القادمة من وطني الاخضر ,,الاخضر يسكن في ساحة القلب دوما ويظل يبحث عن الاخضر اينما رحل وحل
وربما فقدان الاخضرار هو اكثر الشجن الذي عشته في قطر
رغم بعض المساحات الخضراء التي أنفق فيها الملايين من الدولارات واستخدمت فيها افضل تقنيات الزراعة يبقى الأخضر شحيحا في قطر غريب اللون أحيانا , وإن رأيته هنا أو هناك تحلق روحك عاليا لتذهب وتعانقه وتبحث بين عشبه عن أي رائحة ستعلق بروحك لاحقا

يوما بعد يوما , أخذت رائحة العود مكانها في قلبي إلى جانب الأخضر -وطني-, وصارت واحدة من طقوسي اليومية
في احتراق العود طلاسم لا يفهمها إلا البعض من المغربين مثلي
كنت لا أكتفي بإشعال العود في شقتي , بل كنت أذهب لأصطاد تلك الرائحة المميزة كل يوم في مول أو متجر أو باحة نزلي المفضل , أتوقف كأني أتفاجأ بحضورها وأنا أصلا قد ذهبت الى ذاك المكان لأتعطر بها لأفتح روحي لها , غريبة كنت وكانت رائحة العود تمنحني حق اللجوء دون إصرار

كيف صرت يا قطر منذ رحيلي ؟ كم من ناطحة سحاب بنيت ؟ وكم من عود أشعلت وحرقت وعطرت ؟ كم من دونم أخضر زرعت وسقيت حتى الفجر لتمنحي لزوارك ومقيميك متعة النظر إلى الأخضر ولو كلفك ذلك ملايين الدولارات
هل ذبل الأخضر أم تراه تعود على العيش وسط الصحراء فما عاد يذبل ؟

قطر ,,يا للوجع يا قطر
أنا التي حملتك في حقائب سفري وأحببتك رغم جفاء بعض المغتربين والمقيمين فيك , أحببتك في ابتسامة الطيبين فيك وفي عرق المهاجرين الكادحين في “هلا شيخة ” التي كان يرددها غريب في قميصه الأبيض الأنيق وهو ينحني احتراما , في ابتسامة خجولة لقطرية في جلبابها الأسود حين تلتقي النظرات في محلة الكوافير وتخجل من أن تسألك ” من أين اشتريت جزانك ؟ ”
أحببتك يا قطر في الخطى المتعثرة لنا جميعا في سوق واقف مساء , مغتربين كنا ننتظر الليل لنلتقي تحت سماء مفتوحة , نخطو في سوق واقف إلى منضدتنا إلى ركننا المفضل في مقهانا المفضل ونرتمي هناك ونفرد مشاغلنا على الطاولة , ظلم صاحب العمل او عدالته , مساعدة الزميل او مضايقته , قسط السيارة وبدل السكن ,,فواتير كثيرة نبسطها على الطاولة قبل أن ننبش في فواتير أخطر , كلفة غربتنا وذلك الوجع الذي بداخلنا – وان اختلف من مغترب الى آخر –

قطر , أذكرك اليوم وأنا هنا في وطني الآخضر , جرحان يمزقاني , حبي لك وغضبي منك
ها هنا في تونس اكثر من ملف يفتح عن قطر التي تمول وقطر التي تتدخل وقطر التي تشتري وقطر التي تساند هذا على حساب ذاك وقطر التي ستتكفل بمصاريف علاج جرحى الثورة, وقطر التي تفضل الاسلاميين على العلمانيين , وقطر التي …
كيف أدافع عنك , قولي لي كيف
أنجديني إن كان ما يقال عنك خطأ , إن كنت حقا لا تتدخلين ولا توصين ولا تفضلين زيدا عن عمر ,
أحبك قطر ,لكن حبي لوطني لا يعادله حب
أحبك قطر يا أرضا احتضنتني , لكن حبي لوطني الذي احتضن ابائي واجدادي لا يعادله حب
أحبك قطر , فرجاء اتركي لوطني حق تقرير المصير ومداواة الجراح وتوحيد الصف
لا أريد ان تتهمي يوما بأنك فرقت شعب تونس الذي خلق ثورة وصنع الربيع في صحراء الجسم العربي بعد قفار طويل
قد أتفهم رغبتك في أن تكوني زعيمة في العالم العربي بعد انهيار الزعامات , تلك الحسابات الاستراتيجية التي يقال ” إنها مشروعة ” لها ثمن باهظ تدفعه شعوب المنطقة كلها , وربما شعب تونس أولها لأن قدره أنه كان أول من وقف وأراد الحياة ولن يرضى بأن يتدخل أي طرف في إرادته
تونس لا تختزل في بطاقة بريدية جميلة في المنطقة , ولا قطر تختزل في رائحة العود العطرة
دعيني أحبك إلى ما لا نهاية , دعي العود يحترق بداخلي ليعطرني عوض أن تحترق ذكرياتي معك

Advertisements
هذا المنشور نشر في اشياء عربية. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s