لنتخيّل المشهد

تخيل أن تحفظ عدد ركعات صلاة المغرب فقط لتكون جاهزاً يوم يختطفك عنصر من داعش ويسألك وسيفه على رقبتك “كم عدد ركعات صلاة المغرب”؟.
تخيل أن تكون مؤمناً ويشهر عربيد كث الشعر سيفه في وجهك ظناً منه أن خوفك منه سيجعلك “تعرف الله”.
تخيل أن تركع دون صلاة وتبكي أمام الله وتسأله “هل تسمع دعائي يا الله؟ هل ترى أمتك؟”.

تخيل أن ترى مؤمناً مثلك، على صدره صليب، يُهجّر من بيته ويُسرقُ ماله وينهب ذهب زوجته أمام عينيه وعيون أطفاله، وأنت تصلي في عاصمة أخرى وتطلب الرحمة لخلق الله أجمعين.

تخيلي لو كُنتِ راهبةً تشاهد ذبح قسٍ عجوز أمامها وهي تردد : يَاأَبَتَاهُ، اغْفِرْ لَهُمْ، لأَنَّهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ مَاذَا يَفْعَلُون.

تخيلوا أن الله يسمع جميع أسئلتنا هذه…ويبكي.

Advertisements
هذا المنشور نشر في اشياء عربية. حفظ الرابط الثابت.

رد واحد على لنتخيّل المشهد

  1. rayaniski كتب:

    لماذا تضعينا في مثل هذه الكوابيس يا عزيزتي … احنا ناقصين…..!

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s