للحب بابٌ واحد

‏لا أؤمن بقصص الحب التي تبدأ بقصيدة غزل وتنتهي بقصيدة هجاء.
‏لا أؤمن بقصص الحب التي تبدأ بفتح باب السيارة لها وتنتهي بصفعه بقوة في وجهها (وفي رواية أخرى إغلاق الباب على إصبع يدها).
‏لا أؤمن بقصص الحب التي تبدأ بالحديث عنها بلهفة واحترام للرفاق وتنتهي بالسخرية علناً من مقاس خصرها الذي زاد.
‏لا أؤمن بقصص الحب التي تبدأ بالإطراء على أناقتها وتنتهي بكشف سعر حقيبتها من باب التهكم واتهامها بالسطحية.
‏لا أؤمن بقصص الحب التي تبدأ ب “اشتقتلك” وتنتهي ب “مش طايقك”.
‏لا أؤمن بقصص الحب التي تأتي على عَجل وتنتهي راكبة “عجل”.

Advertisements
هذا المنشور نشر في اشياء عربية. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s